المكمّل الغذائي، والذي يُعرف أيضاً باسم مكمّلات غذائية، هو مصدر مركز من العناصر الغذائية أو مكوّنات أخري، والتي تدعم النظام الغذائي المعتاد بالتأثير الغذائي أو الفسيولوجي

حتى إذا كنا نتّبع نظاماً غذائيّاً صحيّاً ومتوازناً، قد يبقى هناك بعض الفيتامينات والمعادن التي لا تحصل أجسامنا عليها بكميّات كافية، وذلك بسبب أسلوب حياتنا العصري وبيئتنا. بالإضافة إلى ذلك، تعجز أجسامنا عن تصنيع بعض العناصر الغذائية بكميّات كافية، مثل الأحماض الدهنية الأساسية. ويمكن أن تساعد المكمّلات الغذائية في سدّ هذه الفجوات، لضمان حصول أجسامنا على جميع العناصر الغذائية التي هي بحاجة إليها لأداء وظائفها بشكلٍ سليم. تتمتّع المكمّلات بأهميّة خاصّة عندما تساهم في تجديد النقص في العناصر الغذائية التي تعتبر ضرورية لكي يعمل القلب والمخ والأيض والجهاز العصبي وجهاز المناعة بشكلٍ طبيعيّ.

الكالسيوم - يساعد في الحفاظ على صحة العظام والأسنان. كما إنه يساهم في تقوية صحة النقل العصبي، وتجلّط الدم، والأيض، ووظيفة العضلات.

فيتامين أ - يعزز جهاز المناعة وأيض الحديد، إلى جانب المساهمة في الحفاظ على صحة البشرة والنظر.

مجموعة فيتامين ب-- لكل واحد من فيتامينات مجموعة الفيتامين ب وظيفته الخاصة. وجميعها تعزز عملية الأيض، مما يمنح أجسامنا النشاط والحيوية. يساهم الفيتامين ب1 في تعزيز أداء القلب، والمخ، والجهاز العصبي. يقوي الفيتامين ب2 أيضاً أداء الجهاز العصبي بشكلٍ مناسب، إلى جانب الحفاظ على صحة البشرة، والنظر، خلايا الدم الحمراء. يقوّي الفيتامين ب3 أيضاً البشرة والجهاز العصبي، ويساعد على الحدّ من التعب والإرهاق. يساعد الفيتامين ب5 على تعزيز الأداء الذهني. يساعد الفيتامين ب6 على تنظيم النشاط الهرموني، ويساهم في تعزيز الصحة النفسية، وجهاز المناعة، والجهاز العصبي. يساهم الفيتامين ب7 في الحفاظ على صحة الشعر، والبشرة، والأغشية المخاطية. يساعد الفيتامين ب9 على تعزيز تكوين الدم، وانقسام الخلايا، وتخليق الأحماض الأمينية. يقلّل الفيتامين ب12 من الإرهاق، ويساعد المخ، وجهاز المناعة، والجهاز العصبي.

فيتامين ج - يساهم في تعزيز الأيض المانح للنشاط، وأداء الجهاز العصبي، والوظيفة النفسية، إلى جانب تعزيز وظيفة جهاز المناعة.

فيتامين د - يحافظ على صحة العظام، والأسنان، ووظيفة العضلات، إلى جانب المساعدة على انقسام الخلايا. كما إنه يساهم في تعزيز وظيفة جهاز المناعة.

البيوتين - يساهم في الحفاظ على صحة البشرة، والشعر، والأغشية المخاطية. كما إنه يعزز الجهاز العصبي والأيض.

الجلوكوزامين - يتواجد في الغضاريف.

أحماض الأوميغا-3 الدهنية - يساهم حمضا إيكوسابنتانويك ودوكوساهيكسانويك في تعزيز وظيفة القلب؛ إضافةً إلى ذلك، يساعد حمض دوكوساهيكسانويك على تعزيز أداء المخ والعينين بشكلٍ مناسب.

المغنيسيوم - يساهم في التقليل من التعب والإرهاق، إلى جانب تعزيز أداء العضلات، والجهاز العصبي، والأيض.

حمض الفوليك - يعزز تكوين الدم، وانقسام الخلايا، والوظيفة النفسية، وتخليق الأحماض الأمينية.

الزنك - يساهم في الحفاظ على صحة الشعر، والأظافر، والبشرة، والعظام. كما إنه يساعد على تعزيز الوظيفة الإدراكية، وتخليق البروتينات، وانقسام الخلايا، والأيض، والخصوبة.

يجب على النساء الحوامل دائماً استشارة طبيبهنّ المعالج قبل تناول أيّ مكمّلات غذائية. تنبيه: يجب على السيدات الحوامل تجنّب تناول أيّ مكمّلات تحتوي على زيت كبد سمك القدّ بسبب ارتفاع مستويات الفيتامين أ فيه، والتي قد تؤدي إلى تسمّم الجنين.

إذا كنتِ تُرضِعين، فالرجاء استشارة طبيبك قبل تناول أيّ مكمّلات غذائية. تنبيه: يجب على السيدات المُرضِعات تجنّب تناول أيّ مكمّلات تحتوي على زيت كبد سمك القدّ بسبب ارتفاع مستويات الفيتامين أ فيه، والتي قد تؤدي إلى تسمّم الرضيع.

تُنتج أجسامنا الجلوكوزامين من مختلف أصناف السكر والأحماض الأمينية التي نحصل عليها من نظامنا الغذائي. وهو يوجد في الغضاريف السليمة، وبخاصة في السوائل المحيطة بالمفاصل.

بإمكان أيّ شخص تناول مكمّلات الجلوكوزامين لتكملة نظام غذائي وأسلوب حياة صحي. يجب على المرضى الذين يتناولون أيّ أدوية استشارة طبيبهم.

يتواجد الجلوكوزامين في مجموعة مكمّلات ‎Seven Seas JointCare‏، والتي تشمل ‎JointCare Supplex‏، و‎JointCare Complete‏، و‎JointCare Max‏.

أحماض الأوميغا-3 الدهنية عبارة عن أحماض دهنية يستعملها جسمنا للحفاظ على صحة القلب والمخ، كما إنها تؤدي دوراً مهماً في الحفاظ على ضغط الدم والنظر. حمضا الأوميغا-3 الدهنيان الأساسيان هما حمضا دوكوساهيكسانويك وإيكوسابنتانويك.

حمضا الأوميغا-3 الدهنيان الأساسيان، أي حمضا دوكوساهيكسانويك وإيكوسابنتانويك، مفيدان لتعزيز أداء القلب. فهما يساهمان في صحة ضغط الدم، والغليسريدات الثلاثية في الدم، الأمر الذي قد يؤدي إلى الحدّ من خطر إصابتك بأمراض القلب. إضافةً إلى ذلك، يعزز حمض دوكوساهيكسانويك أداء النظر والمخ. حمض دوكوساهيكسانويك ضروري للسيدات الحوامل من أجل نمو عينَي الجنين ومخه.

نعم. تُعدّ الأسماك الدهنية كالسلمون، والهلبوت، والسردين، والتونة الطازجة، والماكريل (الإسقمري)، وسمك الرنجة مصادر غنية لأحماض الأوميغا-3 الدهنية. تشمل مصادر أحماض الأوميغا-3 الدهنية من غير السمك بذور الكتان، والجوز، وبذور القرع، وبذور الشيا، وصفار البيض. هناك العديد من المأكولات المُعزّزة بأحماض الأوميغا-3 الدهنية، بما فيها الخبز، والحبوب، والمعكرونة، وحليب الصويا، ومنتجات الألبان.

يُوصى الأشخاص الذين لا يحبّون طعم السمك أو لا يتناولون ما يكفي منه بتناول مكمّلات أحماض الأوميغا-3 الدهنية. عموماً، بإمكان أيّ شخص يرغب في الحفاظ على صحة قلبه، ومخه، ونظره الاستفادة من مكمّلات أحماض الأوميغا-3 الدهنية.

زيت السمك مكمّل غذائي رائج يُشتقّ من أجسام أصناف مختلفة من الأسماك. تقدّم سفن سيز‏ مجموعة من منتجات زيت السمك، بعضها ممزوجٌ بفيتامينات ومعادن أخرى.

 

زيت السمك مكمّل غذائي رائج يُشتقّ من أجسام أصناف مختلفة من الأسماك. تقدّم سفن سيز‏ مجموعة من منتجات زيت السمك، بعضها ممزوجٌ بفيتامينات ومعادن أخرى.

زيت السمك مصدر غني بأحماض الأوميغا-3 الدهنية الأساسية، مثل حمض إيكوسابنتانويك وحمض دوكوساهيكسانويك، واللذان يساهمان في تقوية أداء القلب، إلى جانب الحفاظ على صحة ضغط الدم، وضبط مستويات الغليسريدات الثلاثية في الدم. إضافةً إلى ذلك، يعزز حمض دوكوساهيكسانويك أداء النظر وصحة المخ.

 زيت كبد سمك القد مكمل غذائى مشتق من كبد سمك القد, تماما كمايشير إسمه. وهو احد المصادر الطبيعيه لأحماض اأوميغا - 3 الدهنية الأساسيه

كما انة مصدر جيد للفايتمنين أ و د . تنتج سفن سيز منذ 80 عاما, مكملات غذائيه عاليه الجودة تحتوى على زيت كبد سمك القد

زيت كبد سمك القدّ مكمّل غذائي مشتقّ من كبد سمك القدّ، تماماً كما يشير اسمه. وهو أحد المصادر الطبيعية لأحماض الأوميغا-3 الدهنية الأساسية، كما إنه مصدر جيد للفيتامينين أ ود. تُنتج سفن سيز‏، منذ 80 عاماً، مكمّلات غذائية عالية الجودة تحتوي على زيت كبد سمك القدّ.

يحتوي زيت كبد سمك القدّ بشكل طبيعي على اثنين من أحماض الأوميغا-3 الدهنية شديدة الأهمية: حمض إيكوسابنتانويك وحمض دوكوساهيكسانويك. يساهم كلاهما في تعزيز أداء القلب، إلى جانب الحفاظ على صحة ضغط الدم، وضبط مستويات الغليسريدات الثلاثية في الدم. إضافةً إلى ذلك، يعزز حمض دوكوساهيكسانويك أداء النظر وصحة المخ.

كما يحتوي زيت كبد سمك القدّ على كمية كبيرة من فيتامين د، الذي يُعدّ أساسياً لامتصاص الكالسيوم بشكلٍ مناسب، والذي يساهم في تقوية صحة العظام، والأسنان، والعضلات. يساعد فيتامين أ الموجود في زيت كبد سمك القدّ في الحفاظ على صحة البشرة، والنظر، وفي نمو الأنسجة. يعزز كلٌّ من الفيتامينين أ ود أداء جهاز المناعة بشكلٍ مناسب.

يُوصى بتناول زيت كبد سمك القدّ لأيّ شخص مهتم بالحفاظ على صحة جيدة بشكل عام. قد يستفيد أولئك الذين لا يحبوّن أو لا يتناولون الأسماك الدهنية بانتظام من تناول مكمّلات زيت كبد سمك القدّ من سفن سيز للحصول على أحماض الأوميغا-3 الدهنية الأساسية التي تحتاج إليها أجسامهم.

تساعد الفيتامينات أجسامنا على النمو وتضمن أداءها بشكلٍ مناسب. وهي تعمل معاً لتقوية الصحة المثلى، حيث يؤدي كل فيتامين دوراً محدداً في أداء أجسامنا. فعلى سبيل المثال، يعزز فيتامين أ جهاز المناعة، ويساهم في الحفاظ على صحة البشرة والنظر. ويحافظ فيتامين د على صحة العظام، والأسنان، ووظيفة العضلات، إلى جانب المساعدة على انقسام الخلايا.

بالإمكان العثور على الفيتامينات في مجموعة متنوعة من المأكولات، وغيرها من المصادر الطبيعية. على سبيل المثال، نجد فيتامين أ المُكوَّن مُسبقاً في اللحوم، والأسماك، والبيض، ومنتجات الألبان؛ في حين نجد برو-فيتامين أ في الطماطم، والخضار ذات الأوراق الخضراء الداكنة. يتواجد فيتامين د بوفرة في زيت كبد سمك القدّ والأسماك الدهنية، وتنتجه أجسامنا عندما تتعرّض بشرتنا إلى أشعة الشمس المباشرة. أما فيتامينات المجموعة ب، فتتواجد في العديد من المأكولات المختلفة، بما فيها لحم الخنزير، والكبد، والدجاج، والسمك، والأصداف البحرية، والبيض، والفاصوليا، والمكسرات، والحمضيات، والخضار ذات الأوراق الخضراء الداكنة.

الفيتامينات جزءٌ من العديد من منتجات ‎Seven Seas‏، بما فيها ‎Perfect7 Woman‏، و‎Perfect7 Prime Woman‏، و‎Perfect7 Man‏، و‎Perfect7 Prime Man‏، و‎Cod Liver Oil‏، و‎Cod Liver Oil Plus Multivitamins Capsules‏، و‎Jointcare Max‏، و‎Jointcare Complete‏، والعديد غيرها.

المكمّل الغذائي، والذي يُعرف أيضاً باسم مكمّلات غذائية، هو مصدر مركز من العناصر الغذائية أو مكوّنات أخري، والتي تدعم النظام الغذائي المعتاد بالتأثير الغذائي أو الفسيولوجي

حتى إذا كنا نتّبع نظاماً غذائيّاً صحيّاً ومتوازناً، قد يبقى هناك بعض الفيتامينات والمعادن التي لا تحصل أجسامنا عليها بكميّات كافية، وذلك بسبب أسلوب حياتنا العصري وبيئتنا. بالإضافة إلى ذلك، تعجز أجسامنا عن تصنيع بعض العناصر الغذائية بكميّات كافية، مثل الأحماض الدهنية الأساسية. ويمكن أن تساعد المكمّلات الغذائية في سدّ هذه الفجوات، لضمان حصول أجسامنا على جميع العناصر الغذائية التي هي بحاجة إليها لأداء وظائفها بشكلٍ سليم. تتمتّع المكمّلات بأهميّة خاصّة عندما تساهم في تجديد النقص في العناصر الغذائية التي تعتبر ضرورية لكي يعمل القلب والمخ والأيض والجهاز العصبي وجهاز المناعة بشكلٍ طبيعيّ.

الكالسيوم - يساعد في الحفاظ على صحة العظام والأسنان. كما إنه يساهم في تقوية صحة النقل العصبي، وتجلّط الدم، والأيض، ووظيفة العضلات.

الكالسيوم - يساعد في الحفاظ على صحة العظام والأسنان. كما إنه يساهم في تقوية صحة النقل العصبي، وتجلّط الدم، والأيض، ووظيفة العضلات.

مجموعة فيتامين ب-- لكل واحد من فيتامينات مجموعة الفيتامين ب وظيفته الخاصة. وجميعها تعزز عملية الأيض، مما يمنح أجسامنا النشاط والحيوية. يساهم الفيتامين ب1 في تعزيز أداء القلب، والمخ، والجهاز العصبي. يقوي الفيتامين ب2 أيضاً أداء الجهاز العصبي بشكلٍ مناسب، إلى جانب الحفاظ على صحة البشرة، والنظر، خلايا الدم الحمراء. يقوّي الفيتامين ب3 أيضاً البشرة والجهاز العصبي، ويساعد على الحدّ من التعب والإرهاق. يساعد الفيتامين ب5 على تعزيز الأداء الذهني. يساعد الفيتامين ب6 على تنظيم النشاط الهرموني، ويساهم في تعزيز الصحة النفسية، وجهاز المناعة، والجهاز العصبي. يساهم الفيتامين ب7 في الحفاظ على صحة الشعر، والبشرة، والأغشية المخاطية. يساعد الفيتامين ب9 على تعزيز تكوين الدم، وانقسام الخلايا، وتخليق الأحماض الأمينية. يقلّل الفيتامين ب12 من الإرهاق، ويساعد المخ، وجهاز المناعة، والجهاز العصبي.

فيتامين ج - يساهم في تعزيز الأيض المانح للنشاط، وأداء الجهاز العصبي، والوظيفة النفسية، إلى جانب تعزيز وظيفة جهاز المناعة.

فيتامين د - يحافظ على صحة العظام، والأسنان، ووظيفة العضلات، إلى جانب المساعدة على انقسام الخلايا. كما إنه يساهم في تعزيز وظيفة جهاز المناعة.

البيوتين - يساهم في الحفاظ على صحة البشرة، والشعر، والأغشية المخاطية. كما إنه يعزز الجهاز العصبي والأيض.

الجلوكوزامين - يتواجد في الغضاريف.

أحماض الأوميغا-3 الدهنية - يساهم حمضا إيكوسابنتانويك ودوكوساهيكسانويك في تعزيز وظيفة القلب؛ إضافةً إلى ذلك، يساعد حمض دوكوساهيكسانويك على تعزيز أداء المخ والعينين بشكلٍ مناسب.

المغنيسيوم - يساهم في التقليل من التعب والإرهاق، إلى جانب تعزيز أداء العضلات، والجهاز العصبي، والأيض.

حمض الفوليك - يعزز تكوين الدم، وانقسام الخلايا، والوظيفة النفسية، وتخليق الأحماض الأمينية.

الزنك - يساهم في الحفاظ على صحة الشعر، والأظافر، والبشرة، والعظام. كما إنه يساعد على تعزيز الوظيفة الإدراكية، وتخليق البروتينات، وانقسام الخلايا، والأيض، والخصوبة.

يجب على النساء الحوامل دائماً استشارة طبيبهنّ المعالج قبل تناول أيّ مكمّلات غذائية. تنبيه: يجب على السيدات الحوامل تجنّب تناول أيّ مكمّلات تحتوي على زيت كبد سمك القدّ بسبب ارتفاع مستويات الفيتامين أ فيه، والتي قد تؤدي إلى تسمّم الجنين.

إذا كنتِ تُرضِعين، فالرجاء استشارة طبيبك قبل تناول أيّ مكمّلات غذائية. تنبيه: يجب على السيدات المُرضِعات تجنّب تناول أيّ مكمّلات تحتوي على زيت كبد سمك القدّ بسبب ارتفاع مستويات الفيتامين أ فيه، والتي قد تؤدي إلى تسمّم الرضيع.

تُنتج أجسامنا الجلوكوزامين من مختلف أصناف السكر والأحماض الأمينية التي نحصل عليها من نظامنا الغذائي. وهو يوجد في الغضاريف السليمة، وبخاصة في السوائل المحيطة بالمفاصل.

بإمكان أيّ شخص تناول مكمّلات الجلوكوزامين لتكملة نظام غذائي وأسلوب حياة صحي. يجب على المرضى الذين يتناولون أيّ أدوية استشارة طبيبهم.

يتواجد الجلوكوزامين في مجموعة مكمّلات ‎Seven Seas JointCare‏، والتي تشمل ‎JointCare Supplex‏، و‎JointCare Complete‏، و‎JointCare Max‏.

أحماض الأوميغا-3 الدهنية عبارة عن أحماض دهنية يستعملها جسمنا للحفاظ على صحة القلب والمخ، كما إنها تؤدي دوراً مهماً في الحفاظ على ضغط الدم والنظر. حمضا الأوميغا-3 الدهنيان الأساسيان هما حمضا دوكوساهيكسانويك وإيكوسابنتانويك.

حمضا الأوميغا-3 الدهنيان الأساسيان، أي حمضا دوكوساهيكسانويك وإيكوسابنتانويك، مفيدان لتعزيز أداء القلب. فهما يساهمان في صحة ضغط الدم، والغليسريدات الثلاثية في الدم، الأمر الذي قد يؤدي إلى الحدّ من خطر إصابتك بأمراض القلب. إضافةً إلى ذلك، يعزز حمض دوكوساهيكسانويك أداء النظر والمخ. حمض دوكوساهيكسانويك ضروري للسيدات الحوامل من أجل نمو عينَي الجنين ومخه.

نعم. تُعدّ الأسماك الدهنية كالسلمون، والهلبوت، والسردين، والتونة الطازجة، والماكريل (الإسقمري)، وسمك الرنجة مصادر غنية لأحماض الأوميغا-3 الدهنية. تشمل مصادر أحماض الأوميغا-3 الدهنية من غير السمك بذور الكتان، والجوز، وبذور القرع، وبذور الشيا، وصفار البيض. هناك العديد من المأكولات المُعزّزة بأحماض الأوميغا-3 الدهنية، بما فيها الخبز، والحبوب، والمعكرونة، وحليب الصويا، ومنتجات الألبان.

يُوصى الأشخاص الذين لا يحبّون طعم السمك أو لا يتناولون ما يكفي منه بتناول مكمّلات أحماض الأوميغا-3 الدهنية. عموماً، بإمكان أيّ شخص يرغب في الحفاظ على صحة قلبه، ومخه، ونظره الاستفادة من مكمّلات أحماض الأوميغا-3 الدهنية.

زيت السمك مكمّل غذائي رائج يُشتقّ من أجسام أصناف مختلفة من الأسماك. تقدّم سفن سيز‏ مجموعة من منتجات زيت السمك، بعضها ممزوجٌ بفيتامينات ومعادن أخرى.

عادةً ما نحصل على زيت السمك من خلال تناول الأسماك الدهنية، مثل السلمون والماكريل (الإسقمري). إلّا أن بعض الأشخاص لا يحبّون طعم السمك، فيتجنّبون تناوله، ممّا يؤدي بهم إلى نقصٍ في الأحماض الدهنية الأساسية. تشكّل مكمّلات زيت السمك سهلة البلع من سفن سيز‏ طريقةً جيدة لإمداد الجسم بأحماض الأوميغا-3 الدهنية التي يحتاج إليها، حتى للأشخاص الذين يتناولون الأسماك الدهنية بانتظام.

عادةً ما نحصل على زيت السمك من خلال تناول الأسماك الدهنية، مثل السلمون والماكريل (الإسقمري). إلّا أن بعض الأشخاص لا يحبّون طعم السمك، فيتجنّبون تناوله، ممّا يؤدي بهم إلى نقصٍ في الأحماض الدهنية الأساسية. تشكّل مكمّلات زيت السمك سهلة البلع من سفن سيز‏ طريقةً جيدة لإمداد الجسم بأحماض الأوميغا-3 الدهنية التي يحتاج إليها، حتى للأشخاص الذين يتناولون الأسماك الدهنية بانتظام.

زيت كبد سمك القدّ مكمّل غذائي مشتقّ من كبد سمك القدّ، تماماً كما يشير اسمه. وهو أحد المصادر الطبيعية لأحماض الأوميغا-3 الدهنية الأساسية، كما إنه مصدر جيد للفيتامينين أ ود. تُنتج سفن سيز‏، منذ 80 عاماً، مكمّلات غذائية عالية الجودة تحتوي على زيت كبد سمك القدّ.

يحتوي زيت كبد سمك القدّ بشكل طبيعي على اثنين من أحماض الأوميغا-3 الدهنية شديدة الأهمية: حمض إيكوسابنتانويك وحمض دوكوساهيكسانويك. يساهم كلاهما في تعزيز أداء القلب، إلى جانب الحفاظ على صحة ضغط الدم، وضبط مستويات الغليسريدات الثلاثية في الدم. إضافةً إلى ذلك، يعزز حمض دوكوساهيكسانويك أداء النظر وصحة المخ.

كما يحتوي زيت كبد سمك القدّ على كمية كبيرة من فيتامين د، الذي يُعدّ أساسياً لامتصاص الكالسيوم بشكلٍ مناسب، والذي يساهم في تقوية صحة العظام، والأسنان، والعضلات. يساعد فيتامين أ الموجود في زيت كبد سمك القدّ في الحفاظ على صحة البشرة، والنظر، وفي نمو الأنسجة. يعزز كلٌّ من الفيتامينين أ ود أداء جهاز المناعة بشكلٍ مناسب.

يُوصى بتناول زيت كبد سمك القدّ لأيّ شخص مهتم بالحفاظ على صحة جيدة بشكل عام. قد يستفيد أولئك الذين لا يحبوّن أو لا يتناولون الأسماك الدهنية بانتظام من تناول مكمّلات زيت كبد سمك القدّ من سفن سيز للحصول على أحماض الأوميغا-3 الدهنية الأساسية التي تحتاج إليها أجسامهم.

تساعد الفيتامينات أجسامنا على النمو وتضمن أداءها بشكلٍ مناسب. وهي تعمل معاً لتقوية الصحة المثلى، حيث يؤدي كل فيتامين دوراً محدداً في أداء أجسامنا. فعلى سبيل المثال، يعزز فيتامين أ جهاز المناعة، ويساهم في الحفاظ على صحة البشرة والنظر. ويحافظ فيتامين د على صحة العظام، والأسنان، ووظيفة العضلات، إلى جانب المساعدة على انقسام الخلايا.

بالإمكان العثور على الفيتامينات في مجموعة متنوعة من المأكولات، وغيرها من المصادر الطبيعية. على سبيل المثال، نجد فيتامين أ المُكوَّن مُسبقاً في اللحوم، والأسماك، والبيض، ومنتجات الألبان؛ في حين نجد برو-فيتامين أ في الطماطم، والخضار ذات الأوراق الخضراء الداكنة. يتواجد فيتامين د بوفرة في زيت كبد سمك القدّ والأسماك الدهنية، وتنتجه أجسامنا عندما تتعرّض بشرتنا إلى أشعة الشمس المباشرة. أما فيتامينات المجموعة ب، فتتواجد في العديد من المأكولات المختلفة، بما فيها لحم الخنزير، والكبد، والدجاج، والسمك، والأصداف البحرية، والبيض، والفاصوليا، والمكسرات، والحمضيات، والخضار ذات الأوراق الخضراء الداكنة.

الفيتامينات جزءٌ من العديد من منتجات ‎Seven Seas‏، بما فيها ‎Perfect7 Woman‏، و‎Perfect7 Prime Woman‏، و‎Perfect7 Man‏، و‎Perfect7 Prime Man‏، و‎Cod Liver Oil‏، و‎Cod Liver Oil Plus Multivitamins Capsules‏، و‎Jointcare Max‏، و‎Jointcare Complete‏، والعديد غيرها.

منذ عام 1935، تجري ‎سفن سيز‏ أبحاثاً وتطوّر تركيبات ومكمّلات لتعزيز الصحة والحياة المديدة. واليوم، باتت ‎سفن سيز‏ علامة تجارية محط ثقة، واسماً تجده في كل منزل، وتتوفر منتجاتها في أكثر من 60 دولةً حول العالم.